جوجل تعلن انتهاء المرحلة التجريبية لخدمة Cloud IoT Core

أخبار أندرويد لا تعليقات

أعلنت جوجل عن Cloud IoT Core في شهر أيار/مايو الماضي، ثم أطلقت الإصدار التجريبي في شهر أيلول/سبتمبر.

تعد شركة جوجل من أبرز وأكبر شركات خدمات الإنترنت حول العالم، ولأن هناك توجهًا نحو إنترنت الأشياء وخدمات الحوسبة السحابية مع منافسة شديدة في قطاع الأعمال، تسعى إلى تعزيز حضورها في هذا المجال.

إذ أعلنت خدمتها السحابية “جوجل كلاود” اليوم عن انتهاء المرحلة التجريبية والإطلاق الرسمي لخدمتها لإدارة الأجهزة الإلكترونية المتصلة بالإنترنت، “كلاود آي أو تي كور” Cloud IoT Core.

وتوفر خدمة Cloud IoT Core، التي أعلنت عنها جوجل خلال مؤتمر المطورين Google I/O 2017 في شهر أيار/مايو الماضي، ثم أطلقت الإصدار التجريبي في شهر أيلول/سبتمبر، نظامًا لإدارة الأجهزة الإلكترونية المتصلة بالإنترنت أو ما يُعرف بأجهزة إنترنت الأشياء، مثل أجهزة الاستشعار، مع خدمة “جوجل كلاود”، كما توفر حلقة وصل للحصول على البيانات من وإلى تلك الأجهزة.

وتهدف خدمة Cloud IoT Core إلى إتاحة خدمة إدارة كاملة، بحيث لا داعي لقلق العملاء بشأن توفير الخدمة أو توسيع البنية التحتية الأساسية للتعامل مع الطلب، حين التفكير في زيادة عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت.

يُشار إلى أن سوق إنترنت الأشياء أصبح ساحة منافسة جديدة بين جوجل وخدمات سحابية مثل Amazon Web Services و Microsoft Azure. وباعتماد التقنية الجديدة سيكون للمؤسسات التي تقوم ببناء تطبيقات جديدة لنشر تقنيات إنترنت الأشياء وقت أسهل في استخدام الخدمات السحابية، حتى لو كانت لديها تطبيقات قديمة تعمل في مراكز بيانات خاصة.

وبمجرد أن تبدأ الشركة باستخدام مزود خدمة سحابية واحد لإدارة أسطولها من أجهزة إنترنت الأشياء، فهناك حالة بالنسبة لهم للاستمرار في استخدام ذات المزود مع عمليات النشر المستقبلية. أضف إلى ذلك، تولد أجهزة تقنيات عمليات توليد كميات هائلة من البيانات التي يمكن للشركات تخزين لدى أو تمريرها من خلال مزود خدمة سحابية.

نُذكر بأن شركة جوجل أعلنت الأسبوع الماضي أنها أبرمت اتفاقًا للاستحواذ على شركة Xively، التي تتبع لشركة LogMeIn الرائدة في مجال البرمجيات وخدمات الاتصال عن بُعد المستندة إلى السحابة وإدارة تقنية المعلومات.

وأضافت الشركة وقتئذ أن عملية الاستحواذ هذه، التي ذكرت مواقع إلكترونية أن قيمتها بلغت 50 مليون دولار أمريكي، ستكون مُكمّلة لجهود خدمتها السحابية “جوجل كلاود” لتوفير خدمة لإنترنت الأشياء قابلة للإدارة تمامًا ويمكن بسهولة ربطها وإدارتها وتتبع البيانات من الأجهزة المتفرقة عالميًا.

هل تتوقع لشركة جوجل أن تهيمن على سوق إنترنت الأشياء في قطاع الأعمال؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

المصدر: جوجل تعلن انتهاء المرحلة التجريبية لخدمة Cloud IoT Core



* عبر موقع أردرويد

نظام Android P قادم مع ميزة تمنع التطبيقات من استخدام الكاميرا دون إذنك

أخبار أندرويد لا تعليقات

تعمل جوجل في نظام Android P على ميزة جديدة تمنع الوصول إلى الكاميرا لأي تطبيق لا يُستخدم، ويشمل ذلك التطبيقات التي تعمل في الخلفية.

لا يزال يفصلنا عن النظرة الأولى على الإصدار القادم من نظام أندرويد، المعروف حاليًا باسم Android P، أقل من 3 أشهر، إذ يُنتظر أن يتحقق ذلك خلال مؤتمر المطورين السنوي Google I/O المقرر في 8 أيار/مايو القادم.

ومع ذلك، تنتشر على الإنترنت منذ مدة تقارير تتحدث عن المزايا التي سوف يأتي بها النظام المرتقب، وآخرها تقرير يفيد بأن النظام سيكون قادرًا على حماية خصوصية مستخدميه عن طريق منع التطبيقات من الوصول إلى الكاميرا.

وتعد الكاميرا من أبرز عناصر الأجهزة التي تضع المستخدمين؛ في حال اختُرقت، في حرجٍ كبيرٍ. ومع أن التطبيقات لا يمكنها الوصول إلى الكاميرا دون إذن المستخدم، إلا أن كثيرًا من الناس يبدون مخاوف من الأمر، خاصةً إذا أعطى المستخدم أحد تطبيقاته إذنًا بالوصول إليها دون قصد، أو كان التطبيق متطورًا على نحو يمكنه من اختراق الكاميرا دون علمه.

وفي نظام Android P تأخذ شركة جوجل الأمر بجدية، فقد أظهرت شيفرة مصدرية، وفقًا لموقع XDA-Developers، أن الشركة تعمل على ميزة جديدة تمنع الوصول إلى الكاميرا لأي تطبيق لا يُستخدم، ويشمل ذلك التطبيقات التي تعمل في الخلفية.

وبالنسبة للمستخدمين، تعد هذه الميزة مهمةً جدًا، إذ إن نظام أندرويد لم يفعل حتى الآن ما ينبغي  لمنع هذا النوع من الاختراق، خاصةً بعد أن وجد مطورون طرقًا لتسجيل الفيديو سرًا أو التقاط الصور دون معرفة المستخدم على الإطلاق.

ما رأيك بالميزة الجديدة؟ هل تعتقد أنها سوف تحمي خصوصية المستخدمين؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

المصدر: نظام Android P قادم مع ميزة تمنع التطبيقات من استخدام الكاميرا دون إذنك



* عبر موقع أردرويد

عدد من مالكي Pixel 2 يشتكون من مشكلات جديدة بعد تثبيت تحديث شهر فبراير

أخبار أندرويد لا تعليقات

تتمثل المشكلات التي يواجهها مستخدمون مع هاتفي Pixel 2 في ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض طاقة البطارية على نحو غير مقبول.

منذ أن أطلقت شركة جوجل هواتف Pixel 2 أواخر العام الماضي، والمشكلات التي تواجه مالكيها تتكرر، مع أن هاتفي Pixel 2 و Pixel 2 XL يصنفان من أفضل الهواتف الذكية الرائدة في السوق حاليًا، وقد حظيا بإعجاب كثيرين.

ولكن ماذا حدث؟ بعد أن أطلقت جوجل تحديث شهر شباط/فبراير في وقت سابق من الشهر الجاري، اتجه عدد من مالكي الهاتفين إلى منتدى ريديت ومجتمع مستخدمي هواتف Pixel للشكوى من المشكلات التي تواجههم، التي تعد مسألة ارتفاع درجة حرارتها أكثر من قبل من أبرزها.

وتختلف التقارير بشأن هذه المشكلة من شخص لآخر، ولكن هناك توافقًا عامًا أن الهاتف يسخن أكثر مما ينبغي. حتى أن بعض مالكي هاتف Pixel 2 XL يقولون إن الهاتف يسخن في وضع الاستعداد، وفي حالات أخرى، أُبلغ عن ارتفاع درجات الحرارة حين استخدام الهاتف حتى لمهام بسيطة، مثل تفقد البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي.

كما اشتكى مستخدمون من أن طاقة البطارية أصبحت تنخفض على نحو أسرع مما مضى، فقال أحدهم أن طاقة البطارية أصبحت تنخفض في ساعات المساء إلى 30% مع أنها في السابق مع ذات الاستخدام كانت تنخفض إلى 50% فقط.

ومع أنه لا يُعرف بعد السبب وراء المشكلات الجديدة، إلا أنه يبدو بوضوح أن الجميع يشترك في أن المشكلات ظهرت بعد تثبيت تحديث شهر شباط/فبراير.

إن كنت مالكًا لأحد هاتفي Pixel 2 وتواجه مشكلةً مع الهاتف؟ شاركنا تجربتك في التعليقات.

المصدر

المصدر: عدد من مالكي Pixel 2 يشتكون من مشكلات جديدة بعد تثبيت تحديث شهر فبراير



* عبر موقع أردرويد

جوجل تستحوذ على خدمة لإدارة أجهزة إنترنت الأشياء مقابل 50 مليون دولار

أخبار أندرويد لا تعليقات

تعتزم جوجل استغلال عملية الاستحواذ لتسريع تبني عملاء خدمتها السحابية في دخول مجال إنترنت الأشياء.

تعد شركة جوجل من أبرز وأكبر شركات خدمات الإنترنت حول العالم، ولأن هناك توجهًا نحو إنترنت الأشياء وخدمات الحوسبة السحابية مع منافسة شديدة في قطاع الأعمال، يبدو أنها تسعى إلى تعزيز حضورها في هذا المجال.

إذ أعلنت جوجل أنها أبرمت اتفاقًا للاستحواذ على شركة Xively، التي تتبع لشركة LogMeIn الرائدة في مجال البرمجيات وخدمات الاتصال عن بُعد المستندة إلى السحابة وإدارة تقنية المعلومات.

وأشارت جوجل في منشور على مدونتها إلى أنه بحلول عام 2020، يُتوقع أن نحو 20 مليار جهاز سوف يتصل بالإنترنت، كما أن التحليلات وتخزين البيانات في السحابة تُعد الآن حجر الزاوية في أي حل ناجح لإنترنت الأشياء.

وأضافت الشركة أن عملية الاستحواذ هذه، التي تذكر مواقع إلكترونية أن قيمتها بلغت 50 مليون دولار أمريكي، ستكون مُكمّلة لجهود خدمتها السحابية “جوجل كلاود” لتوفير خدمة لإنترنت الأشياء قابلة للإدارة تمامًا ويمكن بسهولة ربطها وإدارتها وتتبع البيانات من الأجهزة المتفرقة عالميًا.

وأوضحت جوجل أنها تعتزم استخدام منصة إنترنت الأشياء الموجهة لقطاع الأعمال من شركة Xively بهدف تسريع الجدول الزمني لعملائها خدمتها السحابية الذين يرغبون في دخول مجال إنترنت الأشياء.

يُشار إلى أن منصة جوجل كلاود تضم حاليًا على خدمة تسمى Cloud IoT Core لإدارة وربط ومعالجة البيانات القادم من الأجهزة المتصلة بالإنترنت.

هل تتوقع لجوجل أن تهيمن على سوق خدمات إنترنت الأشياء؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

المصدر: جوجل تستحوذ على خدمة لإدارة أجهزة إنترنت الأشياء مقابل 50 مليون دولار



* عبر موقع أردرويد

معالج كوالكوم القادم Snapdragon 855 قد يصنع وفق تقنية 7 نانومتر

أخبار أندرويد لا تعليقات

من المتوقع أن تتجه كوالكوم إلى تصنيع معالجها القادم Snapdragon 855 وفق تقنية 7 نانومتر التي استخدمتها لتصنيع مودمها Snapdragon X24.

قبل عدة أيام كشفت شركة كوالكوم المصنعة للرقائق عن مودمها الجديد Snapdragon X50 إلى جانب مودم Snapdragon X24، والذي يعد أول رقاقة مصنعة وفق تقنية 7 نانومتر في العالم وقادر على دعم سرعات LTE تصل إلى 2 جيجابت في الثانية.

ويبدو أن كوالكوم قد تتجه إلى الاستفادة من تقنية التصنيع 7 نانومتر ضمن معالجها الرائد القادم Snapdragon 855، وبغض النظر عن أن كوالكوم لم تكشف رسميًا بعد عن هذا الأمر، إلا أنه وبحسب المصدر فإن شركاء التصنيع أوضحوا أن معالج Snapdragon 855 سيستفاد من تقنية التصنيع 7 نانومتر، كما يفترض أن يتضمن هذا المعالج مودم Snapdragon X24 LTE الجديد.

وفي الوقت الحالي فإن معالج الشركة الرائد Snapdragon 845 مصنع وفق تقنية 10 نانومتر منخفضة الطاقة Low Power Plus، والتي تعتبر بمثابة ترقية لتقنية التصنيع 10 ناومتر Low Power المستخدمة ضمن معالج العام الماضي Snapdragon 835، والذي يوصف بأنه يوفر أداء أعلى بنسبة 10 في المئة مع تخفيض استهلاك الطاقة بنسبة 15 في المئة.

وللأسف لا يتوفر في الوقت الحالي الكثير من التفاصيل حول معالج Snapdragon 855، ومع ذلك فإن التقارير تشير إلى إمكانية تصنيع هذا المعالج من قبل الشركة التايوانية TSMC، وذلك بعد أن كانت سامسونج تتولى هذه المهمة سابقًا، ومن المفترض أن توفر تقنية التصنيع 7 نانومتر أداء أفضل بنسبة 37 في المئة أو أكثر وكفاءة أكبر في استخدام الطاقة بنسبة 40 في المئة بالمقارنة مع تقنية التصنيع الحالية 10 نانومتر.

وعلى صعيد متصل، فإن سامسونج تسعى إلى تطوير تقنية التصنيع 7 نانومتر الخاصة بها، وينبغي أن تكون قادرة على تجهيزها لعملية الإنتاج الضخمة في النصف الثاني من عام 2018، بحيث من المتوقع أن يكون خليفة Exynos 9810 هو أول معالج من سامسونج مصنع وفقًا لهذه التقنية.

المصدر

المصدر: معالج كوالكوم القادم Snapdragon 855 قد يصنع وفق تقنية 7 نانومتر



* عبر موقع أردرويد

جوجل تحذف زر “عرض الصورة” من نتائج البحث عن الصور

أخبار أندرويد لا تعليقات

في محاولة لردع عمليات سرقة الصور وتهدئة وكالة Getty Images، جوجل تحذف زر “عرض الصورة” ضمن نتائج البحث عن الصور.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت شركتا جوجل و Getty Images عن اتفاقية ترخيص تسمح بمواصلة ظهور صور Getty Images بدقة عالية ضمن صور جوجل، ونتيجة لهذه الصفقة، وافقت جوجل على إجراء بعض التغييرات الجوهرية على الصور في محاولة منها لتحسين نسب عمل المساهمين والحد من عمليات السرقة والقرصنة المتفشية فيما يتعلق بالمحتوى المحمي بحقوق الطبع والنشر وتسليط الضوء بشكل أفضل على معلومات حقوق التأليف والنشر.

ويبدو أن أول بوادر ذلك الاتفاق قد ظهرت اليوم، إذ قامت جوجل، وفي خطوة من شأنها أن تحبط العديد من الأشخاص، بحذف زر “عرض الصورة” من نتائج البحث عن الصور ضمن محركها للبحث، بحيث في حال توجهت إلى images.google.com وبحثت عن صورة معينة وقمت بتحديدها فإن ذلك لن يؤدي إلى منحك خيار عرض هذه الصورة بشكل تلقائي.

ومن جانبها، فقد أوضحت جوجل وجهة نظرها من خلال العبارة التالية: “بالنسبة لأولئك الذين يسألون، نعم جاءت هذه التغييرات جزئيًا بسبب التسوية مع Getty Images، وهذه التسوية مصممة لتحقيق توازن بين تلبية احتياجات المستخدمين ومخاوف الناشرين”.

وبالرغم من أن هذا التغيير لا يوقف عمليات سرقة الصور عبر الإنترنت، إلا أنه يجعلها أصعب قليلًا ويخفف من الاتهامات التي تتعرض لها جوجل من قبل الوكالات الإعلامية بشأن توفيرها طريقة سهلة لسرقة الصور المحمية بموجب حقوق الطبع والنشر.

ولحسن الحظ، هناك طريقة سهلة لتحميل الصور من نتائج بحث جوجل، بحيث يمكنك النقر بزر الفأرة الأيمن على الصورة ضمن نتائج البحث واختيار خيار “نسخ عنوان الصورة” ضمن متصفح كروم أو الخيار المماثل في المتصفحات الأخرى، ومن ثم لصق ذلك العنوان في شريط العناوين للوصول إلى الصورة نفسها التي كانت تظهر من خلال زر “عرض الصورة”.

المصدر

المصدر: جوجل تحذف زر “عرض الصورة” من نتائج البحث عن الصور



* عبر موقع أردرويد

تقرير:أجهزة الملايين من مستخدمي أندرويد استُغِلت لتعدين العملات الرقمية

أخبار أندرويد لا تعليقات

استغلت مواقع إلكترونية “القوة غير المستخدمة” لأجهزة المستخدمين لتعدين العملات الرقمية.

في الأشهر القليلة الماضية، كانت العملات الرقمية حديث الساعة، وقد تكون ممن انخرط في الأمر سواء بكثرة متابعة أخبارها أو على الأقل بالتعرف على الشيء الذي ضجت به وسائل الإعلام، خاصةً بعدما بلغت عملة بيتكوين مستويات قياسية.

وهناك داخل العالم الرقمي حاولت مواقع إلكترونية ركوب الموجة من خلال استغلال زيارات المستخدمين لتحويلهم إلى أدوات تعدين، إذ برز في الآونة الأخيرة اتجاه تستخدم فيه المواقع “القوة غير المستخدمة” لأجهزة الحاسب الخاصة بمستخدميها لتعدين العملات الرقمية، الأمر الذي يعد أمرًا سيئًا للغاية إذ حدث دون علم المستخدم.

ووفقًا لتقرير جديد من شركة MalwareBytes الأمنية، كان كثير من مستخدمي نظام التشغيل أندرويد ممن استُغلّ، وذلك من خلال إعادة توجيههم إلى موقع ويب “يختطف” أجهزتهم لغرض تعدين العملة الرقمية “مورينو” Moreno، وذلك على غرار الهجوم الذي شاهدناه على يوتيوب حديثًا.

يُشار إلى أن شركة MalwareBytes لم تأتي في تقريرها بأي رقم محدد لعدد المستخدمين الذين تأثروا بهذا، إلا أنها تُقدّر أن اثنين من المواقع التي لعبت دورًا في ذلك لديهما أكثر من 30 مليون زيارة كل شهر. وفي المجمل، يبلغ عدد زيارات المواقع المتورطة مجتمعةً أكثر من 800,000 كل يوم.

ومن غير الواضح حتى الآن مقدار العملة الرقمية التي تم إنشاؤها من قِبل تلك المواقع. فمع أن معظم المستخدمين أمضوا ما متوسطه نحو 4 دقائق على الصفحات المستخدمة للتعدين، إلا أن العدد الهائل للزيارات يُدّر الكثير من العملة إلى أصحاب تلك المواقع.

ولأنه من المستبعد أن تتوقف تلك الهجمات في أي وقت قريب، توصي شركة MalwareBytes بتشغيل أدوات الحماية على أجهزتهم، مثل تطبيقها الخاص بنظام أندرويد المخصص لحماية المستخدمين من هذا النوع من السلوك.

هل كنت ممن حاول تعدين العملات الرقمية؟ شاركنا تجربتك بالتعليقات.

المصدر

المصدر: تقرير:أجهزة الملايين من مستخدمي أندرويد استُغِلت لتعدين العملات الرقمية



* عبر موقع أردرويد

كيفية عمل مانع الإعلانات على متصفح جوجل كروم

أخبار أندرويد لا تعليقات

حظر الإعلانات يتم وفقًا لمعايير تحالف Coalition for Better Ads المكون من تجمع الشركات التقنية والإعلانية الرئيسية فضلًا عن ناشري الأخبار.

في شهر يونيو من العام الماضي، كشفت جوجل النقاب عن أنها تعمل على تطوير مانع للإعلانات مدمج ضمن متصفحها للويب كروم، وذلك من أجل تحسين تجربة التصفح، وخلال شهر ديسمبر أوضحت أن مانع الإعلانات سيجري تفعيله بتاريخ 15 فبراير الموافق ليوم غدًا الخميس.

وبحسب التصريحات السابقة فإن المتصفح لن يمنع جميع الإعلانات بشكل مباشر، بل فقط الإعلانات المتطفلة، وذلك كما هو محدد من قبل التحالف من أجل إعلانات أفضل Coalition for Better Ads، المسؤول عن تحسين تجربة المستهلكين مع الإعلانات عبر الإنترنت.

والآن، تنشر جوجل مجموعة من التفاصيل التقنية حول كيفية عمل برنامج الحظر، فضلًا عن واجهة المستخدم النهائية، بحيث لا يسمح بظهور الإعلانات المنبثقة أو الإعلانات المتحركة أو الإعلانات التلقائية أو الإعلانات أثناء التمرير أو اللافتات الإعلانية الكبيرة، مما يعني أنه ينبغي على مواقع الويب الرضوخ إلى قواعد Coalition for Better Ads أو المخاطرة بفقدان أرباح الإعلانات الواردة من مستخدمي كروم.

ووفقًا للإعلان، فإنه سيتم تقييم مواقع الويب باستخدام عينة من الصفحات، واعتمادًا على عدد المخالفات التي تم العثور عليها سيتم منح الموقع أحد التقييمات، وهي Passing أو Warning أو Failing، على أن يتم تنبيه مالكي المواقع من خلال خدمة Google Search Console، ويمكنهم طلب إعادة مراجعة الموقع بعد معالجة المخالفات.

وفي حال حصل الموقع على تقييم “Failing”، ولم يتم معالجة تلك المخالفات في غضون 30 يومًا من التنبيه، فإن كروم سيحظر جميع الإعلانات على صفحات الموقع، مع عرض رسالة للمستخدمين “تم حظر الإعلانات”، ويعتمد مانع الإعلانات على فلاتر خدمة EasyList، كما يؤثر على خدمات جوجل مثل AdSense و DoubleClick.

وعلى المستوى التقني، فإن فلتر مانع الإعلانات ضمن متصفح كروم يتحقق عند انتقال المستخدم إلى إحدى الصفحات حول ما إذا كانت هذه الصفحة تنتمي إلى موقع حصل على تقييم Failing، وفي حال تأكد من ذلك يقوم بالتحقق من طلبات جافا سكريبت أو طلبات الصور، وعند تطابقها مع قائمة عناوين URL المتعلقة بالإعلانات فإن كروم يحظر تلك الطلبات، بحيث يتم منع ظهور الإعلان ضمن الصفحة.

وبالنسبة لمستخدمي المتصفح على نظام التشغيل أندرويد، فإن كروم يعرض شريط معلومات يظهر من أسفل الشاشة يشير إلى كيفية منع الإعلانات من الظهور بعد أن تم حظر طلب واحد على الأقل، ويمكن للمستخدمين تجاوز الحجب الافتراضي بالنسبة لمواقع معينة، في حين تظهر واجهة مشابهة تقريبًا لمستخدمي المتصفح على حواسيب سطح المكتب.



المصدر

المصدر: كيفية عمل مانع الإعلانات على متصفح جوجل كروم



* عبر موقع أردرويد

جوجل تجلب “صفحات الويب المسرعة” AMP إلى خدمات البريد الإلكتروني

أخبار أندرويد لا تعليقات

 

قالت جوجل إن AMP for Email متاحة للجميع اعتبارًا من اليوم، كما تخطط لدعمها في بريد جيميل في وقت لاحق من العام الحالي.

أطلقت شركة جوجل قبل سنوات مشروعًا جديدًا باسم “صفحات الجوال المُسرَّعة” AMP الهدف منها تسهيل وتسريع تحميل صفحات الويب على الأجهزة المحمولة، وذلك بعد أن أصبحت تلك الأجهزة تشغل مساحة واسعة من أوقات المستخدمين حول العالم حين تصفح الإنترنت.

وبدأ مشروع “صفحات الجوال المُسرَّعة” AMP كمحاولة لمساعدة الناشرين، ولكن مع توسع قدراته مع مرور الوقت، أصبح حاليًا واحدًا من أفضل الطرق لبناء صفحات الويب الغنية. ويبدو أن  الدور الآن جاء إلى أحد أكثر مجالات الويب شعبية، وهو البريد الإلكتروني.

إذ أعلنت جوجل اليوم الثلاثاء أن “صفحات الجوال المُسرَّعة” أصبحت متاحة لخدمات البريد الإلكتروني من خلال معاينة المطورين لخدمة جيميل Gmail Developer Preview، إذ أصبح بإمكان المطورين إنشاء تجارب بريد إلكتروني أكثر جاذبيةً وتفاعليةً وقابلية للتنفيذ.

وعلى سبيل المثال، قالت جوجل في منشور على مدونتها: “تخيل أنك تستطيع إكمال المهام مباشرةً ضمن البريد الإلكتروني”. فمع AMP for Email، ستكون قادرًا على اتخاذ إجراءات مثل تقديم “رُد إذا سمحت” RSVP لحدث أو مناسبة، وجدولة موعد، أو ملء استبيان دون الحاجة لمغادرة الرسالة وفتح صفحة ويب أخرى.

وأشارت جوجل إلى أن كثيرًا من الناس يعتمدون على البريد الإلكتروني للحصول على معلومات عن الرحلات الجوية والأحداث والأخبار والمشتريات وغير ذلك. فمع أكثر من 270 مليار رسالة إلكترونية تُرسل كل يوم، تعتقد الشركة أن AMP for Email سوف تساعد المستخدمين على الحصول على تلك المعلومات لحظيًا مع الحفاظ على أفضل تجربة للبريد الإلكتروني.

وقالت جوجل إن AMP for Email متاحة للجميع اعتبارًا من اليوم، كما تخطط لدعمها في بريد جيميل في وقت لاحق من العام الحالي.

هل تعتقد أن “صفحات الويب المسرعة” AMP سوف تحسن تجربة البريد الإلكتروني؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

المصدر: جوجل تجلب “صفحات الويب المسرعة” AMP إلى خدمات البريد الإلكتروني



* عبر موقع أردرويد

هواوي متهمة بالحصول على مراجعات وهمية لهاتف Mate 10 Pro

أخبار أندرويد لا تعليقات

تمكنت هواوي من الحصول على أكثر من 100 شخص للمساهمة في كتابة مراجعات إيجابية عن هاتف Mate 10 Pro ضمن موقع Best Buy.

لا تمتلك هواوي سمعة جيدة عندما يتعلق الأمر بتكتيكات التسويق والترويج لنفسها، ولكن يبدو أنها انحدرت إلى مستوى مخيب للآمال فيما يخص هاتفها Mate 10 Pro، إذ طلبت الشركة الصينية بتاريخ 31 يناير من خلال مجموعة خاصة على فيسبوك تضم أكثر من 60 ألف عضو الحصول على مراجعات إيجابية على موقع Best Buy في مقابل الحصول على فرصة اختبار الهاتف.

هذا الهاتف ما يزال في مرحلة الطلب المسبق ضمن الولايات المتحدة، ومع ذلك هناك 108 أشخاص قاموا بكتابة مراجعات إيجابية إلى حد كبير عن الهاتف ضمن موقع Best Buy، منها 103 مراجعة كتبت بعد تاريخ 31 يناير، أي بعد إعلان الشركة عن العرض ضمن مجموعة فيسبوك الخاصة، والذي طلبت من خلاله الحديث حول لماذا تريد امتلاك Mate 10 Pro وكتابة ذلك  من خلال صفحة الهاتف على موقع Beat Buy.

وبالرغم من أن هناك العديد من التعليقات التي توضح بشكل قاطع عدم استعمال المنتج سابقًا، لكنها أعطت الهاتف تصنيف خمس نجوم، إذ تشير أغلب المراجعات والتعليقات إلى أن جهاز Mate 10 Pro هو هاتف هذه السنة الذكي الذي لا يقبل المنافسة والهاتف الرائد الجديد الرائع.

ويبدو أن هواوي تراهن على أن حصول الهاتف على مراجعات إيجابية كثيرة في وقت مبكر قد يجعل الناس تثق في المنتج، مما قد يؤدي إلى زيادة المبيعات، لكن هذه النوعية من المراجعات تتعارض تمامًا مع سياسة موقع Best Buy، إذ يندرج أغلبها تحت فئة “الإعلان”، وذلك لأنه تم نشرها لسبب محدد ودون اختبار حقيقي للهاتف.

المصدر

المصدر: هواوي متهمة بالحصول على مراجعات وهمية لهاتف Mate 10 Pro



* عبر موقع أردرويد

أندرويد للعرب © 2018 WP Theme & Icons by N.Design Studio | تعريب قياسي
التدويناتRSS | التعليقاتRSS | تسجيل الدخول